اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

اللهام احمد :قسد تأسست للدفاع عن المنطقة ولها تجربة طويلة في محاربة داعش

338

 

أكدت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد أن قسد تأسست بهدف الدفاع عن سكان المنطقة التي تتواجد فيها.

وقالت في حديث لقناة RT: “حاربنا داعش لسنين، وقواتنا منظمة ولها نظام داخلي وتجربة طويل في المقاومة والحرب ضد الإرهاب، وجميع أفرادها من أبناء المنطقة الواقعة في شمال وشرق سوريا”.

وشددت على أن “خصوصية هذه القوات يمكن الحفاظ عليها ضمن منظومة الجيش الوطني السوري عندما يوضع الدستور الجديد للبلاد”.

وأفادت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية بأنهم متحفظون على عدد من بنود الاتفاق الروسي التركي، موضحة أنها “بحاجة إلى محادثات”

وقالت: “نحن لم نشارك في هذا الاتفاق والبنود التي تم الإعلان عنها علنياً تجري مناقشتها من طرفنا.. هناك بنود بحاجة إلى محادثات ولدينا تحفظ على عدد منها”.

وأضافت، أن “التعاون والتعامل فيما يخص حماية المنطقة من الهجوم التركي أمر ضروري جداً، ونرى أن التعاون مع القوات الروسية في المنطقة أمر مهم وسنعمل حسبما هو مطلوب”.

وكان الرئيسان الروسي والتركي فلاديمير بوتين ورجب طيب اردوغان قد توصلا الثلاثاء الماضي (22 تشرين الأول الجاري) في مدينة سوتشي الروسية إلى اتفاق نجم عنه وقف إطلاق النار لـ (150) ساعة.

وأجابت أحمد على سؤال حول الثقة بالإدارة الأمريكية بعد تخليها عن الكرد؟، وقالت: “المسألة ليست ثقة من عدمها، ونحن نرى أن مسألة التواصل مع الولايات المتحدة في هذه المرحلة مهمة، باعتبارها تخلق توازناً في المنطقة.. روسيا بحاجة إلى نوع من الحياد في التعامل بما يخص القضية السورية بشكل عام”.

وحددت إلهام أحمد، أهم القضايا التي يجب التعامل معها في سبيل التوصل إلى حل للأزمة السورية وعلى رأسها “تحقيق مطالب الشعب السوري بكافة مكوناته”، لحل القضية بالطرق السلمية وإنهاء القتال والتوصل إلى سوريا بدستورها الجديد.

وشددت على أن المجلس يتواصل مع موسكو وواشنطن، وأن “هناك حوارات ومحادثات.. نحن لا نتشبث بالموقف الأمريكي فقط أو نعول عليه.. حماية الآبار النفطية مسألة مهمة لكي لا تقع في أيدي غير أمينة”.

وعن التعامل مع النظام السوري، أشارت إلهام أحمد إلى أنه “يمكن طرح مسائل ضمان الحقوق ضمن إطار البدء بمحادثات جدية مع دمشق للتوصل إلى تفاهمات جديدة تحل الأزمة وتنهي الاحتلال التركي للأراضي السورية بالكامل”.