اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

بيان الى الرأي العام

334

خمسة ايام ولاتزال الة القتل التركية تحصد ارواح ابناء الشمال والشرق السوري وتمارس سياسة الارض المحروقة اينما حلت , متجاهلة كل القيم والمعايير الانسانية , مرتكبة الماسي بحق الشعب الاعزل دونما هوادة ولا شفقة او رحمة في ظل تواطئ من الدول العظمى الساعية  الى تحقيق مارب ومصالح لها في المنطقة .

قام المحتل التركي صباح يوم الاحد المصادف 13 تشرين الاول 2019 بارتكاب جريمة جديدة بحق المدنيين العزل تضاف الى تاريخه الدموي الحافل بالفظائع والانتهاكات , فقد استهدفت طائرات الغازي موكبا متجها الى مدينة سري كانية بالصواريخ الحارقة مخلفة مشاهد تقشعر لها الابدان , راح ضحيتها اكثر من عشرة شهداء وحوالي 75 جريحا اغلبهم من النساء والاطفال , اضافة الى عدد من الاعلاميين المحليين والاجانب دونما مراعاة  للقوانين والاعراف الدولية التي توجب حمايتهم وتحفظ لهم حرية التنقل والعمل ,تم نقلهم جميعا الى مشافي تل تمر الحسكة وقامشلو .

ان  ما يحدث الان في الشمال والشرق السوري على يد الجيش التركي وازلامه  انما هو عار على الانسانية جمعاء وجرائم يندى لها الجبين , اننا في مجلس  المرأة في شمال وشرق سوريا وكممثلات عن مختلف المكونات والنساء في شمال وشرق سوريا نتوجه بالنداء الى كافة الاحرار ودعاة السلام في العالم , ونهيب بالمجتمع الدولي ان يتحرك لايقاف مثل هذه الانتهاكات والجرائم بحق المدنيين العزل  وانقاذ ما يمكن انقاذه النساء والاطفال.

الرحمة  والخلود للشهداء

التعازي الحارة الى عوائلهم وذويهم

الشفاء العاجل للجرحى

الخزي والعار للمحتل الغاصب واعوانه الخونة .

مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا- قامشلو .

14 / 10 / 2019