اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

جامعة الدول العربية والخارجية المصرية يدينان الهجوم التركي ويعدانه احتلالاً

0 280

قال الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، إن الهجوم التركي على سوريا هو غزو لأراضي دولة عربية واحتلال سافر، مطالباً بوقف الهجوم وانسحاب تركيا من سوريا، واصفاً الهجوم على سوريا بـ “الهجوم على الأمن القومي العربي”. كما أدان وزير الخارجية المصري، سامح شكري، الهجوم التركي علي الأراضي السورية، موضحاً أن بلاده “تعتبر هذا العدوان احتلالاً لأراضي بلد عربي شقيق”

وقال أبو الغيط خلال الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية الدول العربية بمقر الجامعة بالقاهرة، إن على تركيا أن توقف هجماتها على سوريا، وشدد على “وجوب سحب تركيا لقواتها المتوغلة هناك”، محملاً إياها مسؤولية التبعات الإنسانية على ذلك.
وأضاف “العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا غزو لأراضي دولة عربية، وعدوان على سيادتها”.
ووصف الأمين العام للجامعة العربية، الهجوم التركي بـ”العدوان والاحتلال السافر” على دولة عربية عضو في الجامعة العربية، مهما كانت المبررات التي تسوقها هذه الهجمات.
وأضاف أبو الغيط خلال كلمته في الاجتماع الطارىء لوزراء الخارجية العرب، اليوم السبت، “الاعتداء على سوريا هو اعتداء على الأمن القومي العربي”.
وطالب أبو الغيط، بموقف دولي مسؤول تجاه العدوان التركي التي سيخلف وراءه الكثير من الكوارث في المنطقة، ويهدد بعملية تطهير عرقي للكرد وإحلال اللاجئين مكانهم وإحداث تغيير ديموغرافي في المنطقة، وظهور تنظيمات إرهابية جديدة، خصوصاً وأن المناطق التي تستهدفها تركيا في شرق الفرات بها ٧ سجون، نزلائها من داعش.
وأشار إلى أن سوريا وعلى الرغم من إيقاف عضويتها في الجامعة العربية إلا أنها عضو مؤسس في هذه المنظمة وستظل دولة عربية، وأمنها جزء من الأمن العربي، والاعتداء بهذه الصورة على وحدة التراب السوري هو تهديد للأمن القومي العربي الجماعي”.
ويعقد وزراء الخارجية العرب اجتماعهم الطارئ اليوم بدعوة من جمهورية مصر العربية لبحث سبل الرد على الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا.
أدان وزير الخارجية المصري، سامح شكري، الهجوم التركي علي الأراضي السورية، موضحاً أن بلاده “تعتبر هذا العدوان احتلالاً لأراضي بلد عربي شقيق”، مؤكداً أن مقاومته تعد “حقاً شرعياً للدفاع عن النفس”، بموجب المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة.
وأضاف سامح شكري خلال استقباله وفداً من “مجلس سوريا الديمقراطية”، أن مصر “تولي أهمية كبيرة لوحدة سوريا وشعبها وسلامتها الإقليمية، وتحرص دائماً على العمل على صيانة ذلك، كما تقف على مسافة واحدة من جميع مكونات الشعب السوري الشقيق”.
وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية، المستشار أحمد حافظ، أن الوزير التقى وفداً من مجلس سوريا الديمقراطية‫ يضم الرئيس المشترك للمجلس رياض درار، ورئيسة الهيئة التنفيذية للمجلس إلهام أحمد، وعضو مجلس الرئاسة سيهانوك ديبو، قبيل انعقاد الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري لمناقشة الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا.
وأضاف حافظ أن أعضاء الوفد أطلعوا شكري خلال اللقاء على تطورات الأوضاع الميدانية المتعلقة بالعدوان التركي على سوريا، و”عرضوا الآثار الخطيرة والتحديات ذات الصلة، فضلاً عن ما يرتبط بذلك من عواقب إنسانية جسيمة على الأرض وموجات نزوح جماعية، إلى جانب التبعات السلبية للعدوان التركي على مسار محاربة تنظيم داعش الإرهابي في سوريا والمنطقة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.