اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

نساء كوباني : نحن مستعدات للرد على تهديدات تركيا

0 221

كوباني- ردت نساء كوباني على تهديدات الدولة التركية, ورفضن الإحتلال التركي لمناطهن, وأنهن لن يسمحوا لأي قوى خارجية بإحتلال مناطقهن وإرتكاب المجازر والإنتهاكات فيها.


وتهدد الدولة التركية بإحتلال شمال وشرق سوريا,  وتقوم بحشد وتعزيز قواتها على الحدود السورية التركية, للبدء بعملية عسكرية في تلك المناطق بالتزامن مع سحب التحالف الدولي لقواته من الحدود السورية التركية, في الساعات الأولى من صباح اليوم في مدينتي تل أبيض ورأس العين.


وعلى هذا السياق عبرت نساء كوباني عن آرائهن وردود أفعالهن اتجاه تهديدات الدولة التركية على مناطقهن, وقالت المواطنة نركز سليمان:” إن الدولة التركية تريد تكرار ما حصل في عفرين, ونحن لن نسمح بأن يقوم أردوغان وأعوانه, بإحتلال أراضينا فهو يريد زعزعة الأمن في مناطقنا, من خلال هذه الهجمات, ونحن أهل هذه المنطقة ولا نريد لأي جهة كانت, من إحتلال مناطقنا ونحن مستعدون لحماية أمن منطقتنا, ومهما كان سنقف ضد الإحتلال”.


وكما تحدثت المواطنة عمشة عبدي قائلة:” لا نريد الحرب أبداً بل على العكس نريد السلام والإستقرا,ر لكن الدولة التركية تجلب دائماً مضاعفات إلى تدهور هذا السلام, كأمهات كوباني نحن مستعدات لهذه الحرب إن طالت مناطقنا, إن   ولن نسمح للدولة التركية بتكرار السيناريو, مثلما حدث في عفرين في مناطقنا أيضاً”.


هذا وقامت الدولة التركية ومرتزقتها بإحتلال مقاطعة عفرين في 18 أذار 2018 م, وارتكبوا فيها أبشع الجرائم والمجازر بحق الشعب في عفرين, بالإضافة إلى تهجير الأهالي والقيام بالتغيير الديمغرافي فيها.


وتحدثت الشابة رنكين محمد وقالت:” إن هجمات الدولة هدفها احتلال مناطقنا في شمال وشرق سوريا, ويمكن القول عموماً أنها تهدف إلى هزيمة ثورتنا, لكن في كوباني لم تتحقق إرادة الدولة التركية, واستطاعت قواتنا التصدي للإرهاب ودحره من مناطقنا, والآن أردوغان يريد إعادة احتلال اراضينا”.


وكما عبرت الأم التي تدعى أليف قواس عن موقفها من الهجمات التركية وقالت:” لقد قام أردوغان بتهجيرنا ذات مرة, ولكن هذه المرة سوف يحلم بذلك لن نغادر بلدنا ولن نترك أرضنا وسندافع عن انفسنا ضد الفاشية, ونحن وراء أبنائنا وسنقاوم إلى النهاية, ولن تتحقق أهداف اردوغان وأعوانه”.


وتهدف الدولة التركية لإحتلال مناطق الشمال والشرق السوري, بهدف إعادة إحياء الإحتلال العثماني القديم, وتغيير ديمغرافية شمال وشرق سوريا, وإبادة الشعب الكردي.


 ونذكر بأن قوات سوريا الديمقراطية بالتعاون مع وحدات حماية الشعب والمرأة, تمكنت من الإنتصار على اكبر إرهاب في العالم إرهاب داعش والقضاء عليه في آخر معقل له في الباغوز في 13 مارس من العام الجاري, بالإضافة للقبض على الالآف من مرتزقة داعش وأسرهم في سجون تابعة للإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.