اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

عضوات مؤتمر ستار يرفضن الإنتهاكات التركية بحق النساء والآثار في عفرين

0 339

الشهباء- شددت عضوات مؤتمر ستار لناحية فافين على الإنتهاكات التي تمارسها الدولة التركية بحق المرأة وبحق الآثار في عفرين, بالإضافة إلى مقابر الشهداء التي استهدفتها, ورفضن استمرار الإنتهاكات بحق النساء في عفرين, مناشدات كافة الدول وحقوق الإنسان بفك صمتها أمام أفعال المحتل التركي”.

مع احتلال تركيا ومرتزقتها لمقاطعة عفرين, أعادت بشكل تلقائي تفعيل الممارسات الداعشية بحق المرأة, وأحالت عفرين اليوم إلى سجن للمرأة, حيث أن النساء العفرينيات لا يستطعت الخروج حتى عتبة أبواب منازلهن, نظراً للإنتهاكات التركية الفاشية, بحق السكان الأصليين للمنطقة والكرد بشكل خاص.

وأجرت مراسلة وكالة أنباء المرأة عدة لقاءات مع عضوات مؤتمر ستار لناحية فافين, حول الإنتهاكات التي تمارسها الدولة التركية ومرتزقتها بحق المرأة في عفرين، وعلى هذا السياق تحدثت عضوة مؤتمر ستار لناحية فافين كونيه حسو والتي تساءلت في بداية حديثها على ممارسة انتهاكات الدولة التركية ومرتزقتها بحق المرأة في عفرين؟ وعن أن النساء اللواتي تقاومنّ في عفرين,  ماذا فعلن ليعاقبن هكذا على يد الإحتلال التركي ومرتزقته الفاشية؟

موضحة أن الإحتلال التركي ومرتزقته يريد إبادة المرأة في عفرين, ورغم أفعالهم القذرة كافة الدول لم تحرك أي ساكن, وحتى الأن صامتة بحق المرأة في عفرين”.

إن ما يجري من انتهاكات وتجاوزات بحق المرأة في عفرين المحتلة, تعتبر خرق صارخ للمعاهدات والمواثيق الدولية مثل ميثاق جنيف عام 1949″.

أعربت كونيه من خلال حديثها عن أنه منذ عامين حتى الأن يقاومن في مقاطعة الشهباء,  ولا يوجد أي دولة قامت بفك صمتها بحق الشعب الكردي الذي تهجر قسراً من ارضه، وقالت:” كنساء مقاطعة عفرين سنقوم بإيقاف هذا الظلم الذي تعاني منه النساء في عفرين”.

واشارت كونيه في ختام حديثها أن النساء اللواتي تعشن في المناطق المحتلة, يقوم العدوان في تلك المناطق بإستخدام شتى الطرق لكسر إرادتهن”.

ومن جانبها تحدثت منسقيه مؤتمر ستار لناحية فافين زينب والتي قالت:” منذ أن شُنت هجمات الإحتلال التركي على مقاطعة عفرين بكافة أسلحتها المحرمة دولياً, استهدفت كافة المناطق وخاصةً المناطق الأثرية العائدة لمقاطعة عفرين, مثل نبي هوري، تل عين دارا، قلعة سمعان”.

وشنت الدولة التركية هجماتها على مقاطعة عفرين بتاريخ 20 كانون الثاني من العام المنصرم, حيث أنها قامت بإستهداف المناطق الأثرية في عفرين, بالإضافة إلى التغيير الديمغرافي”.

أكدت زينب في حديثها” نحن كنا نقوم بحماية المناطق الأثرية في عفرين وفي كل المناطق, لأنها كانت حجارة تاريخية منذ عصر أجدادنا، وبهجمات الإحتلال التركي على عفرين, كافة المناطق الأثرية تدمرت, بسبب قصفها الوحشي على المنطقة, ولا أي دولة تقبل هذه الأفعال الوحشية”.

نوهت زينب في حديثها إلى أن مقابر الشهداء الذين كانوا في كل مناسبة يقومون بزيارة المقابر لمعايدة الشهداء, مؤكدةً على أن الدولة التركية قد استهدفت مقابر الشهداء ودمرتها، ورغم كل هذه الأفعال كافة الدول صامتة على انتهاكات الدولة التركية في عفرين”.

ومن جهة أخرى تحدثت عضوة مؤتمر ستار لناحية فافين نجاح مستو وقالت:” رغم كافة الهجمات نقاوم بمقاوم العصر حتى الإنتصار ولكن ولا أي دولة تعترض ما تفعله الدولة التركية بحق الشعب الكردي، أين حقوق الإنسان التي تقول نحن نقوم بحماية الإنسان أين أنتم ألا ترون النساء اللواتي تتعذب في عفرين”.

ويذكر أن الأهالي القادمين من عفرين المحتلة أكدوا على حياة المرأة في عفرين رغم ممارسة الإنتهاكات بحقها,وأنها تقاوم بالإضافة إلى أن النساء المختطفات على يد الإحتلال التركي يتم الإتجار بهن وبيعهن في أسواق مدينة إعزاز المحتلة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.