اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

قوات حماية المجتمع – المرأة : الاحتلال التركي يتبع سياسة الأرض المحروقة للقضاء على المقاومة

70

وضحت قوات حماية المجتمع- المرأة، أن دولة الاحتلال التركي تتبع سياسة الأرض المحروقة للقضاء على المقاومة في مناطق شمال وشرق سوريا وباشور كردستان، ورأى أن “الدولة التركية تعتبر حرية المرأة خطراً على نظامها”.
وتجمع العشرات من عضوات قوات حماية المجتمع- المرأة، أمام مركزهن وسط السوق المركزي في ديرك، للإدلاء ببيان حول هجمات الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروع بباشور كردستان، وقرئ من قبل عضوة القوات أفين عبدو.

هذا ولفت البيان في مستهله إلى مساعي دولة الاحتلال التركي إلى النيل من إرادة النساء في روج آفا، مبيناً أنه بعد مضي 11 عاماً على الأزمة في سوريا تعيش المنطقة في ظروف لا تحسد عليها.

وأشار إلى استمرار الهجمات الاحتلالية التركية على “مناطق شمال وشرق سوريا ومناطق باشور كردستان وزاب ومتينا وآفاشين، واتباع سياسة الأرض المحروقة والقضاء على المقاومة وحركة التحرر الكردستانية”.

ومضى البيان قائلاً: “إن الفاشية التركية تستخدم الأسلحة الكيميائية والمحرمة دولياً والتي أدت إلى وقوع ضحايا وشهداء، بالإضافة إلى الممارسات التعسفية وتغيير ديمغرافية المنطقة التي تحتلها الدولة التركية في شمال وشرق سوريا من قتل وتهجير ونهب ممتلكات الأهالي”.

مؤكداً أن هدف الدولة التركية هو ضرب مشروع الأمة الديمقراطية وكسر إرادة المرأة التي تحققت حريتها بفضل المقاومة النضالية التي تبديها النساء من كافة الشعوب ومكوناتها، ورأى أن “الدولة التركية تعتبر حرية المرأة خطراً على نظامها”.

واستنكرت قوات حماية المجتمع- المرأة جريمة اغتيال عضوة حزب الشعوب الديمقراطي دنيز بويراز على يد الذئاب الرمادية وسط الصمت الدولي حيال ما ترتكبه الدولة التركية من مجازر”.

وناشدت “الأصدقاء والحلفاء والنساء المتطوعات تصعيد النضال وتوحيد الصفوف وعدم الانجرار وراء مخططات الدولة التركية التي تريد النيل من مكتسبات الشعوب والوقوف في وجهها”.

وانتهى البيان بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة المرأة الحرة.