اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

” نساء زنوبيا ” في الطبقة وريفها تستنكر مقتل عضوة حزب الشعوب الديمقراطي دنيزبويراز

145

دلى تجمع ” نساءزنوبيا ” في الطبقة وريفها ببيان استنكر فيه مقتل عضوة حزب الشعوب الديمقراطي دنيزبويراز ولفت بالقول “هذه الجريمة ليست صدفة فتركيا لها سوابق في استهداف النساء وحجب حركة نضالهن”.
وجاء فيه:

حزب العدالة والتنمية لا يزال يصر على ارتكاب جرائم وحشية مستهدفاً خلالها كل من يهدد كيانه ووجوده، ونراه يسعى لإبادة من يعارضه سواء داخل تركيا أو خارجها.

لا تزال ذكرى اغتيال الشهيدة هفرين خلف تتبادر إلى أذهاننا لتذكرنا بأنه سيكون هناك المزيد من الجرائم المرتكبة بحق النساء من قبل الفاشية التركية، لنشهد اليوم إعادة سيناريو الاغتيالات المنظمة التي استهدفت الشهيدة دنيز بويراز التي اغتيلت في السابع عشر من حزيران بطلق ناري من قبل مسلحين استهدفوا مكتب حزب الشعوب الديمقراطي المعارض لسياسات أردوغان.

هذه الجريمة النكراء توضح لنا وللعالم أجمع ما معنى أن تسعى للحرية والعدالة في بلد تحكمه قوانين وضعها طغاة العصر الذين لن يتوانوا عن إبادة من يعارضهم، فاستهداف الشهيدة دنيز ليس صدفة فالدولة التركية كان لها سوابق في استهداف النساء ومحاولة حجب حركة نضالهن.

إننا وباسم مكتب تجمع نساء زنوبيا في الطبقة وريفها ندين ونستنكر هذه الجريمة الوحشية التي طالت المرأة المقاومة والمناضلة التي أبت أن تنصاع أو تخضع لهذا النظام الفاشي، ونطالب المجتمع الدولي بمحاسبة مرتكبي هذه الجريمة فصمتهم المستمر يفتح الطريق أمام جرائم أخرى.

كما أننا نعلن مساندتنا ودعمنا لرفيقاتنا المناضلات في باكور كردستان وتركيا اللواتي يخضن حرباً ضد الفاشية ونؤكد على السير في ذات الدرب.

هذا وعقد تجمع نساء زنوبيا في 1 حزيران مؤتمره التأسيسي الأول تحت شعار “بنضال المرأة المنظمة سنحمي ثورتنا ونصنع السلام” في مدينة الرقة.