اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

عضوات اتحاد المرأة الشابة تزرع عدداً من الشجيرات في ساحة المرأة الحرة في كوباني

172

أصدر اتحاد المرأة الشابة في كوباني بياناً ندد من خلاله بهجمات الاحتلال التركي على باشور كردستان وعفرين المحتلة كقطع الأشجار وحرقها، وأكدوا أنهم سيقاومون هذه الهجمات عبر حملة لزراعة الأشجار تحت شعار “احمِ الطبيعة سوف تحميك”.
وقرئ البيان باللغة الكردية أمام ساحة المرأة الحرة في مدينة كوباني بحضور العشرات من عضوات اتحاد المرأة الشابة, وذلك تحدياً للأعمال التخريبية التي ينفذها الاحتلال التركي في مناطق الدفاع المشروع وعفرين المحتلة عبر قطعه وحرقه للأشجار.

وقرأت البيان عضوة مجلس المرأة الشابة في كوباني سوسن شيخ بكر، وقالت:

” الوقت وقت الحرية، منذ 22 عاماً والقائد يعيش ظروف عزلة مشددة، يتم استهداف الحياة الحرة والإنسانية في شخص القائد. بفضل النموذج الديمقراطي البديل عن النموذج الرأسمالي، في المدن التي جرد فيها النظام الرأسمالي البشر من العقلية الإنسانية تحولت تلك المدن بفلسفة المجتمع الأخلاقي السياسي والبيئي والمطالب بحرية المرأة إلى ساحات للانتفاضة وأوصلوا ذلك الوحش إلى مستوى الهزيمة.

منذ تأسيس الدولة التركية وحتى الوقت الراهن وهي ترتكب المجازر الجماعية وتعرض تاريخنا وماءنا وأرضنا وثقافتنا وطبيعتنا للإبادة، وآخر انتهاكاتها هجماتها على مناطق الدفاع المشروع. بهدف الإبادة تشن تركيا الهجمات بوحشية على أراضي باشور كردستان، تحرق أشجار وغابات جبال كردستان، وتعرض حياة الشعب للخطر بشكل يومي. بدون شك هذه الهجمات تتم بمساندة الحزب الديمقراطي الكردستاني، في الوقت الذي يجب فيه أن يتخذ موقفاً جدياً ضد الاحتلال يتحول إلى حليف له. هجمات الدولة التركية المهزومة تقابل ببطولة ومقاومة تاريخية من قبل مقاتلي الكريلا. في باكور كردستان وباسم بناء السدود يقومون بغمر الأماكن الأثرية تحت الماء ويدمرون الطبيعة، وفي الأماكن المحتلة أيضاً وخاصة عفرين وسري كانيه وكري سبي بالإضافة إلى استخدام الأسلحة الكيماوية وتهجير الأهالي والتغيير الديمغرافي والنهب والسلب والاعتداء في عفرين تم قطع قرابة 315350 شجرة زيتون يتجاوز عمرها عمر تاريخ الدولة العثمانية كما تم إحراق ما يقارب 12 ألف هكتار من الأراضي ويقومون يومياً بالقضاء على تاريخ الشعوب وثقافتها.

في هذا الإطار نحن كاتحاد المرأة الشابة في روج آفاي كردستان وسوريا بدأنا بحملة لحماية الطبيعة في مواجهة إبادة الطبيعة، تحت شعار احمِ الطبيعة سوف تحميك، لا لإبادة الطبيعة. في الحقيقة يتم مهاجمة الطبيعة بوحشية وبدون ضمير أكثر من أي وقت مضى، مدينتنا جميلة ولن نسمح بتدميرها على يد مصاصي الدماء وأصحاب المصالح. صرخة الطبيعة يجب أن يسمعها كل صاحب ضمير ويساندها”.

وبعد الانتهاء من قراءة البيان زرعت عضوات اتحاد المرأة الشابة في كوباني عدداً من الشجيرات في ساحة المرأة الحرة