اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

“ثورة المرأة … ضمان مجتمع ديمقراطي حر “

221

هو الشعار الذي أنطلق على اساسه المؤتمر الاول لمجلس المرأة في شمال وشرق سوريا الذي عقد في قاعة جامعة روج آفا في مدينة قامشلو وذلك بعد مرور سنتين على تأسيسه , بحضور (130) عضوة من عضوات المؤتمر وبمشاركة الضيوف من مختلف المؤسسات وممثلات عن مجلس سوريا الديمقراطية , والإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ,و قوى الأمن الداخلي للمرأة , ووحدات حماية المرأة (ypj ) ,وهيئة عوائل الشهداء لشمال وشرق سوريا فدراسيون الجرحى والعديد من الشخصيات .
بدأ المؤتمر بالترحيب بالمشاركات من ضيوف و أعضاء , تلا ذلك الوقوف دقيقة صمت لاستذكار الشهداء ,ثم القاء كلمة افتتاحية من قبل عضوة منسقية مجلس المرأة آسيا عبدالله حيث تطرقت في كلمتها الى الظروف الحساسة التي تمر بها سوريا والمنطقة بشكل عام ومنطقة شمال وشرق سوريا بشكل خاص واهمية انعقاد المؤتمر كرد على الانتهاكات التي ترتكب بحق الانسانية بشكل عام والمرأة بشكل خاص من قبل دولة الاحتلال التركي والفصائل المرتزقة التابعة لها في المناطق المحتلة من سوريا, والاشادة بمقاومة المرأة ونضالها المستمر ضد الابادة التي تستهدف وجودها وكرامتها كما اشارت في كلمتها الى اهمية دور المرأة في الحل السياسي لأنهاء الازمة السورية وبناء سوريا ديمقراطية تعددية لا مركزية سوريا تتسع لكل مكوناتها وشعوبها ثم تلتها كلمات الضيفات المشاركات في المؤتمر ” كلمة مجلس سوريا الديمقراطية , الادارة الذاتية الديمقراطية , هيئة عوائل الشهداء لشمال وشرق سوريا , وحدات حماية المرأة y p j , مجلس المرأة السورية ” حيث تم فيها الاشادة بدور مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا في هذه المرحلة الحساسة كونه منبرا لصوت كافة النساء اللواتي حملن راية الحرية واصبحن ايقونات للسلام في ثورة شمال وشرق سوريا وبفضله استحقت وبجدارة ان تسمى بثورة المرأة , لما حققته من انجازات ومكتسبات كبيرة على كافة الصعد وهو الان امام مسؤولية مضاعفة للحفاظ على تلك المكتسبات والارتقاء بالمرأة المنظمة لتلعب دورها في عملية السلام وتكون عنصرا فعالا في مراكز صنع القرار .
بدأت الجلسة الثانية للمؤتمر بقراءة التقرير العام للمجلس ومناقشة الوضع السياسي والتنظيمي وقراءة ميثاق المجلس والتصديق عليه من قبل المؤتمر وقراءة المبادئ والاحكام الخاصة بالمرأة والتصديق عليها .
تم انتخاب 21 عضوة لمنسقية مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا تمثلن كافة الجهات المنضوية تحت مظلة المجلس .
اختتم المؤتمر فعالياته بجملة من القرارات والتوصيات التي تصب في خدمة قضايا المرأة و القضايا الاستراتيجية العامة في سوريا عامة وفي شمال وشرق سوريا بخاصة .