اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

النساء في مخيم الهول يغذين أيديولوجية داعش العنيفة

56

قالت صحيفة الوول ستريت جورنال الأميركية: “ازدهرت الأيديولوجية العنيفة في مخيم الهول بسوريا الذي يضم النساء، وتحوّل مخيم للاجئين أقيم لإيواء النساء والأطفال بعد هزيمة داعش إلى خلافة صغيرة بحد ذاتها، حيث تغذى القيادات النسائية أيديولوجية الجماعة العنيفة وتدير خططًا لكسب المال، وتساعد على إبقاء التمرد على قيد الحياة خارج الأسلاك الشائكة”.
وسجلت السلطات أكثر من 40 جريمة قتل، 10 منها على الأقل بقطع الرؤوس، في المخيم الذي تبلغ مساحته 736 فدانًا منذ بداية العام. واتهم داعش معظم الضحايا بالتعاون مع سلطات المخيم، وفقًا لمركز روج آفا للدراسات، وهو مركز أبحاث مستقل يعمل بها متطوعون ومقره شمال شرق سوريا.
وفي أواخر العام الماضي، تعرضت امرأة عراقية للخنق أمام أطفالها بسلك كهربائي بعد أن نشرت مقطع فيديو على إنستغرام وهي ترقص في خيمتها، وهو نشاط محظور بموجب العقيدة الإسلامية المتشددة التي فرضها داعش.
وتقول قوات سوريا الديمقراطية، وهي مسؤولة عن حراسة مخيم الهول، إنها تفتقر إلى الموارد اللازمة لتأمين المخيم بشكل صحيح، والذي تحول إلى مدينة صغيرة يزيد عدد سكانها عن 62 ألف نسمة. حيث رفضت معظم الدول الغربية بشكل منهجي إعادة المواطنين الذين انتقلوا إلى سوريا أثناء صعود داعش وظلوا محاصرين هناك بعد انهيارها.