اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

في ذكرى احتلال عفرين

196

مرفت حماده
ثلاث سنوات وذكرى النزوح لا تنسى .
جرت عليّ الأيام كالسموم تجري في عروقي
وهل أقسى من فراق الوطن
طبول الشوق تئّن ياوطن …
اشتاق لعفرين
كشوق الأرض العطشى لحبات المطر
كغزل الشمس للغيوم والتراب والشجر
كحنين طفلة لحضن أمها..
كحاجة الإنسان للهواء والماء
أشتاق لاحتضن ترابك الغالي ..
لجبالك العالية والصقور التي من فوقها تحلق
للأرانب البرية التي تراقص أنغامك ..
لأغنية جميلة على سفوح جبالك ..
والنرجس البري الذي ينبت من بين صخورك…
لنهرك الجاري يغازل الحوافي
وانتهل من مياهك وأروي ظمأي الذي دام طويلاً…
ليت اجسادنا تحلق كما الأرواح كما الطيور فوق سماءك ..
لترى عيوننا كل جميل….
اسفي على جنة باتت خراباً..
هانت ياعفرين …
ستعود الأيام ويكبر الصغير ويرفرف الحمام …
هانت ياعفرين ياأرض الحنين يابرج الأحلام …
هانت ياعفرين فسماؤك لا تعشق إلا السلام …ياأرض السلام