اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

نساء يتعرضن لابتزاز جنسي مقابل لقمة العيش في سوريا

108

يومًا بعد آخر تتزايد الانتهاكات بحقِّ المرأة السورية من قبل أطراف الصراع الدائر في البلاد، تقريرٌ للمرصد السوري لحقوق الإنسان، سُلِّطَ من خلاله الضوءُ على معاناة النساء السوريات وتعرضهن للابتزاز الجنسي، من قبل أصحاب السلطة والعاملين في الجمعيات الخيرية المحلية ضمن مختلف المناطق في سوريا.

المرصد، أوضح أنّ النساء يتعرضن للاستغلال الجنسي مقابل الحصول على موادَّ غذائيةٍ إضافيةٍ بطريقةٍ غيِر مشروعة، موكِّدًا أنها لا تتناسب مع معاير المنظمات التي ترفض تقديم المعونات إلى امرأةٍ تعيش وحدها من دون أولاد.

نازحة من ريف حماة روت، للمرصد أنها تعرَّضت للاستغلال الجنسي من قبل أحد العاملين في مخيمات حارم الواقعة في منطقة إدلب شمال سوريا، مبيّنةً أنّها تقدَّمت بشكاوى لحرمانها من المواد الغذائية بحجة أنّها قد سجلت بياناتها حديثاً.

بحسب التقرير أيضاً، لجأت بعض النساء إلى تجنّب الحصول على المساعدات، خوفاً من الاستغلال الجنسي من قبل العاملين وأصحاب القرار، ما حرم أطفالهن من المعونات.

المرصد السوري أشار في تقريره إلى أنه مع انتشار الفَقْرِ وانعدامِ القيمِ الأخلاقيةِ تتعرَّض النساء للاستغلال الجنسي من قبل شريحةٍ واسعةٍ من أصحاب النفوذ والعاملين في المنظمات الإغاثية التي يُقدِّم بعض موظفيها الجنس مقابل الغذاء أو الخدمات، دون مراعاةٍ للإنسانية في مجتمعٍ ما زال يعيش حربًا منذ نحو عشر سنوات.