اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

المرأة بعد تعرضها لضرب من جانب شقيقها تحولت قصتها لقضية رأي عام بالأردن

0 118

بعد تعرضها لاعتداء جسدي عنيف من جانب شقيقها، تحولت قصة فتاة إلى قضية رأي عام في الأردن، أعادت إلى الأذهان جرائم سابقة ضد النساء والقُصّر، كما حدث مع “فتى الزرقاء”.

وتعود تفاصيل القضية، حسب بيان رسمي لمديرية الأمن العام الأردنية، إلى نحو شهر تقريبا، لكن تفاصيلها لم تعرف سوى مؤخرا حيث انتشر على شبكات التواصل الاجتماعي وسم #فتاة_مستشفى_الجامعة.

وبحسب بيان مديرية الأمن العام فإن إدارة حماية الأسرة تعاملت مع القضية منذ شهر تقريبا، وأحالت شقيق الفتاة للقضاء والحاكم الإداري، والفتاة ما زالت قيد العلاج”.

وفي 24 كانون الأول، وردت معلومات إلى حماية الأسرة تفيد بتعرض فتاة للضرب من قبل شقيقها إثر خلافات بينهما، حيث جرى التحقيق في القضية وتم إلقاء القبض على المتهم وإحالته إلى القضاء، وبعد الإفراج عنه أحيل للحاكم الإداري.

وكانت تقارير إعلامية محلية نقلت في وقت سابق أن الفتاة تعرضت لعنف وحشي من جانب شقيقها، الذي ضربها وحبسها في الحمام وربطها بجنازير.

وبعدما حاولت والدة الضحية وشقيقتها إنقاذها، تعرضتا إلى الضرب بدورهما، وأصر شقيق الضحية على إبقائها محبوسة، حيث ظلت أسيرة لمدة يومين، قبل أن يتم نقلها إلى المستشفى.

وحجبت الصحف اسم الفتاة وعمرها، كما لم تذكر المدينة التي شهدت الواقعة المأساوية.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن اختصاصي الدماغ والأعصاب طارق كنعان، الطبيب المشرف على حالة الفتاة في مستشفى الجامعة الأردنية في عمّان حيث ترقد منذ أسابيع، قوله إن “حالة الفتاة حرجة ولا تزال بالعناية المركزة”.

ودخلت لجنة المرأة في مجلس الأعيان على خط الأزمة، وقالت في بيان إنها تتابع باهتمام بالغ وقائع ومجريات الجريمة الأليمة التي تعرضت لها الفتاة الجامعية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.