اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

سيرلي سيمونيان: ارغب في احياء الفن الارمني في الجزيرة السورية

0 122

تجلس سيرلي سيمونيان (20 عاماً)، وهي من أرمن قامشلو، أمام آلة البيانو تتدرب على إتقان النوتة الموسيقية لإحدى الأغاني الأرمنية، وترغب من خلال موهبتها الغنائية بإحياء الفن الأرمني في الجزيرة السورية.

نشأت “سيرلي سيمونيان” في عائلة أرمنية مكوّنة من أربعة أطفال (فتاتان وشابان)، وكان لعائلتها الدور الكبير في تطوير موهبتها في الغناء.

تقول عن تشجيع عائلتها لها بالقول: “كنت في الحادية عشرة من عمري حين سمع والداي صوتي وأنا أغني داخل غرفتي بسبب خجلي، فقاما بتشجيعي للغناء بشكل علني وتطوير صوتي”.

تقول الفتاة العشرينية إن والدها كان من أكبر المشجعين لها ودعهما بكل خطوة لتطوير صوتها والعمل على تحسينه.

ترعرعت #سيرلي_سيمونيان ضمن عائلة أرمنية تملك ميولاً فنية، فأختها الكبرى ترسم وأخاها الصغير يتعلّم العزف على عدة آلات موسيقية.

عانت الفتاة الشابة من رهبة الوقوف أمام الناس والغناء وكان يتملّكها الخوف والخجل أثناء غناءها أمام مجموعة كبيرة من الناس لشعورها أنهم لن يُعجَبوا بصوتها وسيتنمّرون عليها.

وبقي حاجز الخوف يرافقها حتى صيف 2016 حين طلب منها أستاذها ومسؤول المدرسة الصيفية الأرمنية الخاصة، الغناء في حفل تخريج طلاب المدرسة.

“وقفت على المسرح وغنيت أغنية أرمنية، أمام العشرات من الأشخاص، وكانت هذه تجربتي الأولى.”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.