اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

عباكي: المرأة الفراتية أثبتت نفسها وباتت تلعب دورها في المجتمع

0 336

 

بعد تحرير كامل مناطق شمال وشرق سوريا من تنظيم داعش الإرهابي, الذي مارس كافة أشكال الإرهاب والقمع والتجريد من الإنسانية بحق المرأة, وجعل منها سلعة تُباع وتشترى في أسواق النخاسة, امتدت ثورة المرأة في روج آفا لتشمل تلك المناطق المحررة, ونتيجة النضال والعمل الدؤوب استطاعت ثورة المرأة أن تحرر المرأة في تلك المناطق وتعيد إليها حقوقها المسلوبة, وذلك بالتدريب والتنظيم والتوعية, وأخذت المرأة دورها الطبيعي في المجتمع, وحطمت كافة القيود التي قيدتها, وحول واقع المرأة الحالي ومقارنته مع السابق في المناطق التي تحررت, تحدثت (نصرة عباكي) عضو منسقية مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا (إدارة مجلس الطبقة)قائلةً:

إن ما عاشته المرأة في المنطقة خلال سنوات عديدة من الظلم والكبت وفي زمن وجود داعش كان رهيباً,  فقد حُرمت من جميع حقوقها وأصبحت رهينة البيت, وأصبحت مقيدة لا يحق لها أي شيئ, ولكن وبعد تحرير المنطقة من القوى الظلامية انضمت المرأة  إلى المجالس المحلية والكومينات, ثم انتقلت الى مجلس المرأة.

وأضافت نصرة:  واجهتنا كنساء العديد من المشاكل, حيث أن المرأة لم تتقبل الفكرة في البداية, وكانت ترفض أن تعمل في المجلس أو الكومين وذلك بسبب الأفكار التي زرعها تنظيم داعش في المنطقة من جهة, وبسبب العادات والتقاليد من جهة أخرى, ولأن المنطقة عشائرية فهذا كان يعرقل من عملية تنظيم المرأة في البداية, ولكن من خلال زيارة البيوت والاجتماعات والندوات استطعنا تنظيم المرأة في الكومينات والمجالس, ثم انتقلت المرأة إلى الرئاسة المشتركة, وكذلك شاركت في المجال العسكري, وها نحن اليوم نرى أن المرأة في مناطقنا قد تخطّت حاجز العادات والتقاليد.

وفي الختام اكدت عباكي : كما ان المرأة  أثبتت نفسها وتلعب دورها في المجتمع, وهذا يُعتبر قفزةً نوعية في تاريخ المرأة بشكل عام وتاريخ المرأة  الفراتية بشكل خاص, ولن تقف المرأة فقط في هذا المكان, بل ستعمل جاهدة حتى تثبت نفسها سياسياً وتشارك في صنع القرارات التي تخص بلادها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.