اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

علينا التحلي بالارادة القوية وعدم الخوف من كورونا

0 140

نوهت الممرضة في قسم الحجر الصحي فلك حيدر إلى أن الدول الرأسمالية تسعى إلى تدمير المجتمعات حسب مصالحها وتدمير عادات وتقاليد المجتمع, مبينة أن الإرادة القوية وعدم الخوف من الفايروس هو الشيء الأهم واتخاذ التدابير الوقائية لعدم الإصابة به.

يعرف فايروس كورونا حسب منظمة الصحة العالمية بنقل عدوى للجهاز التنفسي, وحدة العدوى تبدأ من نزلات البرد إلى أمراض أشد مثل متلازمة سارس, ويمكن انتقال الفايروس في جميع المناطق ذات الطقس الحار والرطب, وانتشر كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا منذ عدة أشهر ويتزايد أعدد الإصابة به كل يوم.

وفي لقاء مع الممرضة بمركز كورونا بمدينة كوباني فلك حيدر التي استهلت حديثها بالقول:” في البداية ظهر هذا الفايروس في الصين وانتشر في جميع أنحاء العالم وتسبب بالخوف والذعر بين الناس, وانتشرت في مناطقنا منذ أشهر, ففي كوباني نحن اعضاء المركز الصحي أصبنا بالفايروس وكنت من بينهم وقد خفت في البداية لكنني تجاوزته بعد دخولي الحجر الصحي لمدة 11يوم وبعدها خضعت لفحص طبي للتأكد من أنني شفيت منه”.

وأضافت فلك” أن أعراض التي تظهر على المريض هو ارتفاع الحرارة، إسهال، سعال جاف، ضيق تنفس أما الأشخاص الذين من أمرض كالضغط والسكري والقلب تأثر عليه بشكل سلبي, أن كبار السن هم الأكثر عرضة للإصابة به لنقص المناعة في جسمهم لذلك يجب حمايتهم ووقايتهم”.

وعن تجربتها قالت فلك:” بأنها أصيبت بالفايروس وبقيت لمدة 11 يوم بالحجر الصحي وظهرت عليها أعراض خفيفة مثل الحرارة وضيق في التنفس وسعال جاف وبعد انتهاء فترة الحجر الصحي واختفاء الأعراض تم إعادة الاختبار وظهرت النتيجة سلبية”.

وأفادت فلك بأن الكادر الصحي بمدينة كوباني هم من الأوائل الذين ظهرت عليهم أعراض فايروس كورونا وكانوا خمسة أشخاص وقالت” في البداية خفنا كثيراً وأصبنا بالذعر ولكن يجب أن تكون إراداتنا قوية حتى نتغلب على الفايروس لأن الخوف والقلق يزيد من أعراضها”.

وأكدت فلك خلال حديثها بالقول:” مرض كورونا موجود ومنتشر وتنتقل بسرعة، ولكن يجب علينا عدم الخوف، وتظهر بأعراض خفيفة مثله مثل أي كريب عادي أو نزلات البرد ولكن يجب علينا اتخاذ إجراءات الوقاية والتباعد الاجتماعي”.

ونوهت فلك” حتى يومنا هذا لم يظهر أي لقاح ولا يوجد شيء مؤكد بوجود اللقاح وهذا دليل على أن الدول الرأسمالية ترغب بتدمير الدول وانهيارها حسب مصالحهم وأرادت تدمير عادات وتقاليد المجتمع وإحباط معنوياتهم نفسياً وسلوكياً إذ يرى الإنسان محاصراً بالوباء ولا يعرف متى يتفاداها، وأن مرض كورونا حرب نفسية وأصبح كابوس يطارد الأفراد”.

واختتمت فلك حيدر حديثها بالقول:” نتمنى الشفاء العاجل لجميع المرضى في شمال شرق سوريا وجميع أنحاء العالم والالتزام بقواعد الإجراءات الاحترازية والنظافة الشخصية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.