اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

توحيد النساء امام الحداثة الرأسمالية

128

قالت زوزان محمد رضا مصطفى عضوة منسقية مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا مع القدوم الربيع تزهر ازهار والورود فتشكل الوان زاهية ومعطرة كذلك النساء عندما تتوحد وتتكاتف بعضهم البعض تتشكل سندا قوي لا يستطيع احد كسرها لذا نقول لتتوحد النساء امام الحداثة الرأسمالية وحضارة السومرية التي قسمت اجساد النساء الى قطع تجارية لبيع في اسواق لصالح الرأسمالية ومن المعروف منذ القدم بان المرأة في بدايات كانت منبع الحضارات والإلهيات مرسومة على احجار لعدم مسح اثارها من الحياة ليتعارف عليها الاجيال.

ودليل الاكبر الهة عشتار التي تمثل رمز المرأة موجودة في مدنية عفرين المحتلة التي قصف من قبل الجيش التركي ومرتزقته لمحو اثارها مما ادى نزوح أهالي عفرين قسرية من مدنية المحبة والسلام واثناء نزوحها حفروا اطفال واهالي عفرين على الطرقات والارصفة طرقات و مقاومات وبطولات التي حصلت وخاصة المرأة وشهداء المقاومة العصر ومرة ثانية اثبتت نفسها بمقاومتها داخل  الخيم على الارض الشهباء والصعوبات الحياة التي تعيشها وصبرها وعدم فقدان الامل للرجوع الى حضن الام مدنية عفرين.

ولم تتوقف الحداثة الرأسمالية من نشر الفتنة مرة اخرى خرجت بموديل جديد وهو كورونا التي حاربت البشرية بسبب تعداد السكاني وزيادة عدد البشر من اعمار ذات الفئة الكبيرة لقضاء عليهم وتخفيف عددهم ومع ذلك اخذت المرأة التدابير الصحية والوقاية جعلت المرأة في زمن كورونا تحمى نفسها واولادها وبيتها واثناء العيد الاضحى وفتح المعابر الحدودي مع الدولة النظام لزيارات وعدم اخذ التدابير الصحية ظهرت بعض اصابات في منطقة الشهباء مما سارعنا بنشر بروشورات الصحية للتوعية و لحفاظ على الصحة الشعب ولعبت المرأة دورها ايضا في توعية نفسها وعدد اصابات الحالية 8 ومنها 2 حالة الوفاة.

وكل هذا يدل على كسر الارادة المرأة بتحالف مع الدول الرأسمالية وعلينا كحركة المرأة في المقاطعة الشهباء الوقوف امام الحرب الخاصة وتشكيل اللجنة حماية الحقوق المرأة لتقصى الحقائق داخل عفرين وففي جميع اراضي المحتلة من انتهاكات وخطف وتعذيب وزواج القاصرات وزواج القسري.

                                                وففي النهاية عاشت الاخوة الشعوب

عاشت المرأة الحرة