علقت المحامية خديجة دمير على المجازر التي ترتكب ضد المرأة واتفاقية إسطنبول، وقالت: “إن احتمال تركيا للانسحاب من اتفاقية اسطنبول يعني الابتعاد عن القيم العالمية المعاصرة وشرعية العنف ضد النساء والأطفال”.