اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

نصرة عباكة : تحية شكر وامتنان الى الجيش الابيض

0 265

الجيش الأبيض وهو مسمى أطلق حديثاً على كل من يعمل في مجال الصحة من ممرضات وطبيبات وأطباء وممرضين.

هؤلاء الأشخاص الذين يخوضون حربا منذ أسابيع وهذه الحرب تتصاعد وتيرتها يومآ بعد يوم وعدد المصابين يتزايد بشكل سريع، وهم يبذلون جهدا مضاعفا حتى في بعض الأحيان ينسون النوم وهم ساهرين على رعاية مرضاهم، بينما يخضع جميع سكان الكرة الأرضية للحظر المنزلي من أجل الحد من انتشار فايروس كورونا وفي هذه الظروف نسلط الضوء على دور المرأة الذي اثبتت وجودها بكل قوه وجدارة

وما يجري الان ترجمة لمقولة ابن خلدون (الناس في السكينة سواء فإن جاءت المحن تباينوا) فهي لم تستسلم ولم تكون حيادية او متخفية وراء الرجل

فقد بقيت إلى جنب الرجل على خط الأول في الجبهة لمواجهة هذا العدو وتدافع عن وطنها وأبناء شعبها على حسب راحتها وصحتها رغم تهميش المجتمع للمرأة ونقص تمثيلها في مراكز صنع القرار وغياب قوانين تحميها من العنف، ولكن عندما احتاجها الوطن قامت بتلبيتها .

فاليوم تقوم بالاهتمام بالمرضى ومراعاتهم دون خوف او تردد وتقدم كل ما تملك من طاقة إيجابية حتى يشعر المرضى بالثقة بنفسهم وتزرع الأمل فيهم, ويبرز دورها الأكبر عندما يكون جميع الناس في بيوتهم والنساء يرعون أطفالهم وهي ملتزمة في المستشفى او المركز الصحي وتكون على تماس مباشر مع المريض مخاطرة بنفسها وصحتها وعائلتها على احتمال نقل العدوى لها حيث بلغت اصابات كبيرة للكوادر الطبية كونهم في الخط الأول مع المرضى

ولا تقل اسهامات المرأة داخل المستشفيات والاماكن الرعاية الصحية أهمية عن مسؤوليتها كربة أسرة في هذه المرحلة الحرجة المرأة ملتزمة بتقديم الكثير من التضحيات على حساب أبنائها وعائلتها كما يقع على عاتقها خلق اجواء صحية في المنزل وان من أولى مسؤوليتها الحرص الدائم على إعداد الأغذية الصحية  وأداء واجباتها على أكمل وجه في المنزل لأنها المصدر الأساسي لحفظ توازن العائلة ومساعدتهم على مواجهة الآثار النفسية والاجتماعية نتيجة تفشي هذا الوباء فهي بذلك تتحمل مسؤولية مضاعفة لحماية اسرتها من الوباء العالمي بغض النظر عن شعورها الداخلي بالخوف كبقية افراد الاسرى .

ورغم كل ذلك تستطيع المرأة ان تمتص الخوف والتعب أمام أبنائها في المنزل حتى يشعر الجميع بالراحة وكذلك في المراكز الصحية حتى تخلق جو من المرح بين المرضى ونحن نقف وقفة احترام وتقدير لمن يضحون بأنفسهم من أجلنا ونحن في بيوتنا ونخص بذلك الكادر الطبي النسائي كونهم يشكلون نسبة 60٪من العاملين في مجال الصحة .

اعلام مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.