اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا يناشد منظمة الصحة العالمية لتقديم الدعم الازم لادارة الذاتية الديمقراطية

0 372

ارسل مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا رسالة الى مدير منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس ادهانوم غيريوسان المرأة التي دافعت عن الانسانية جمعاء في شمال وشرق سوريا ودحرت الارهاب المتمثل” بتنظيم الدولة” عندما وقف العالم عاجزا ,تقف اليوم في خط الدفاع الاول في مواجهة انتشار الوباء وهي تواجه خطرا لا يرحم ويهدد حالة الاستقرار والامان التي تعيشه, وجاء في نص الرسالة : 

على الرغم من مرور اربعة اشهر على تفشي فايروس كورونا ( COVID- 19 ) في اغلب دول العالم و بالرغم من الجهود الحثيثة والكبيرة التي تبذلها الحكومات بكامل مؤسساتها الصحية والاجتماعية والاقتصادية للسيطرة على هذا الوباء  بلغت الخسائر البشرية حدا مخيفا حيث حصد الوباء ارواح ما يقارب ( 160) الف انسانا في مختلف دول العالم .

في ظل الانتشار المتزايد لهذا الوباء تواجه مناطق شمال وشرق سوريا خطرا داهما وهي المناطق التي تفتقر اساسا لإمكانيات لمواجهة اللازمة كونها جزء من الصراع السوري يمتد لعشر سنوات وتعاني حصارا جزئيا في ظل نقص حاد في الكوادر البشرية المختصة والمواد الطبية التقنية اللازمة .

يعيش في شمال وشرق سورية اكثر من خمسة ملايين نسمة بينهم نازحون من مناطق سورية المختلفة بالإضافة الى وجود الالاف في المخيمات و مراكز الايواء جراء النزوح من مناطق سيطرة الاحتلال التركي ووجود الالاف من عوائل مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في مخيم الهول في ظل النقص في الاحتياجات الصحية الضرورية.

ان الظروف الصعبة التي تعيشها مناطق شمال وشرق سوريا تنذر بانفجار كارثي في حال تفشي هذا الوباء بسبب عدم وجود وسائل التشخيص المخبرية الكافية – رغم الجهود الادارة الذاتية واستعداداتها الجبارة لتأمين ما يلزم لكشف عنه – الا في العاصمة دمشق وفي المناطق الواقعة تحت سيطرة الاحتلال التركي .

اننا في مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا  نناشدكم ومن خلالكم المعنيين في منظمة الصحة العالمية لتقديم الدعم و المساعدة الصحية والطبية اللازمة من ادوية و مختبرات واجهزة التنفس اسوة بكل مناطق العالم وان تجاهلكم حتى الان لمناطقنا هو محل استغراب وعدم ارتياح من قبل المواطنين لاسيما بعد اثبات حالة وفاة  في المشفى الوطني في مدينة قامشلي والانباء المتضاربة حولها وسط  تكتم من الحكومة السورية على الموضوع .

ان المرأة التي دافعت عن الانسانية جمعاء في شمال وشرق سوريا ودحرت الارهاب المتمثل” بتنظيم الدولة” عندما وقف العالم عاجزا ,تقف اليوم في خط الدفاع الاول في مواجهة انتشار الوباء وهي تواجه خطرا لا يرحم ويهدد حالة الاستقرار والامان التي تعيشه .

 

ان العالم يحتاج اليوم اكثر من أي وقت مضى للتكاتف والعمل معا لإنقاذ البشرية من الخطر العابر للدول والقارات ولا يعرف الحدود .

مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا

21 / 4 / 2020

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.