اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

نضالنا حرية …. مقاومتنا نصر

395

في كل عام يأتي الربيع حاملاً معه يوما خاصاً يعتبر من أهم محطات نضال المرأة يشيد بصمودها وتضحياتها وإنجازاتها التاريخية ففي الربيع تزهر الطبيعة وتزدهر معها المرأة بكل جوانبها لأن المرأة  كالطبيعة دائماً في حالة تجدد وانبعاث .

تحت شعار” نضالنا حرية ….. مقاومتنا نصر” انطلقت فعاليات حملة الثامن من اذار ومن ضمن هذه الفعاليات اعضاء محاضرات حيث قام كل من مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا ومجلس المرأة السورية بأعضاء محاضرة في كل من مدينتي الطبقة والرقة .

تم التركيز في المحاضرة على وضع المرأة قبل الثورة وما حققته من انجازات بعد الثورة من حالة انعدمت فيها الديمقراطية وانكار ابسط حقوق المرأة الى مرحلة تاريخية ونقطة تحول وانعطاف في وضع المرأة بشكل خاص ,و اثبتت فيها المرأة قدرتها على كافة الاصعدة السياسية ,الاقتصادية ,الثقافية والعسكرية ,لقد فتحت مشاركة المرأة السورية في شمال وشرق سوريا في العمل السياسي الطريق أمام تكريس نظام الرئاسة المشتركة وتطبيق مبدأ المناصفة في المجالس والمؤسسات الادارية , وتطوير نظام العدالة الخاص بالمرأة , مما ادى الى الإقرار بقانون المرأة والذي يعتبر من اكبر انجازات المرأة ,وكذلك مشاركة المرأة بنسبة تفوق 70 % في قطاع التعليم والتربية , مما كان له دور مصيري في عملية بناء المجتمعي الخلاق .

والى جانب كل هذه التحولات التاريخية كان تأسيس وحدات حماية المرأة وقوات الامن الداخلي وقوات حماية المجتمعية الخاصة بالمرأة تتويجا لهذه المسيرة الحافلة , وذلك بتحولها الى دروع حافظت على حرية وكرامة المرأة ضد كل القوى المتطرفة وعلى رأسها ارهاب داعش ,فالمرأة في شمال وشرق سوريا ابهرت العالم وحققت تحولا فكريا واجتماعيا في مناطق شمال وشرق سوريا , فما تم تحقيقه هو ثورة اجتماعية ونهضة فكرية بكل ما للكلمة من معنى .

وفي الختام اكد المشاركون على ضرورة حماية هذه المنجزات التي حققتها المرأة ودعمها وتطويرها لتصبح المرأة في شمال وشرق سوريا مثالا يحتذا بها .

اعلام مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا