اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا:رسالة مفتوحة برسم النساء في لجنة الدستور

0 436

مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا في رسالة مفتوحة تدعوا كل النساء الوطنيات الحرات  وكل من تهمه مصلحة الشعب السوري الوقوف مليا امام ما يحدث من مصادرة لإرادة المرأة السورية وحريتها وحقها في العيش بكرامة, ولنسع معا الى تطوير حوار مفتوح بين ابناء الوطن والوقوف يدا واحدة  في وجه الاحتلال التركي للأراضي السوري

وجاء في نص الرسالة:

مع اقتراب دخول الازمة السورية  عامها العاشر دونما اي امل لحلول منطقية تلوح في الافق بل المرحلة تزداد تعقيدا والاستقرار بعيد المنال في الوقت الراهن , وبخاصة عقب سلسلة من سقوط الاقنعة عن القوى الاقليمية والدولية ومع نزول كل الاعبين الى الحلبة كل يحمي مصالحه وامنه القومي على الارض السورية , ازمة امتدت وطالت وافرزت الملايين الضحايا ما بين شهيد وجريح ولاجئ ونازح ومشرد , وكما هي الحال في كل الحروب والازمات للمرأة حصة الاسد من الظلم والقهر والانتهاك والعنف واكثر حطب الثورة اشتعالا. المرأة السورية ذات الباع الطويل في النضال وصاحبة الدور المهم في حماية المجتمع و ارثه الثقافي ,  طالتها الازمة وتركتها فريسة سهلة بين فكي ارهاب , مئات الالاف من النساء قضين تحت الانقاض واضعافهن تائهات  في مخيمات اللجوء يتجرعن الذل والهوان , ولعل احدث فصول الازمة هو العدوان التركي على شمال وشرق سوريا والانتهاكات التي تقترفها الدولة التركية والفصائل الموالية لها بحق الشعب المدني الاعزل , مستهدفة المرأة ومقاومتها على وجه الخصوص والتي افرزت اكثر من 500 الف نازح اغلبهم من النساء والاطفال, فبعد احتلاله لعفرين والقيام بأفظع الانتهاكات فيها مشردا اهلها , اتجه الى شمال وشرق سوريا ويحتل مدينتي  سري كانية وكري سبي  وريفهما .

في الوقت الذي يطلق على هذا القرن بقرن حرية المرأة ,بفضل نضال ومقاومة المرأة الكردية في وحدات حماية المرأة والتي دكت القوى الظلامية والتكفيرية داعش في آخر معاقلها متحولة الى رمز عالمي للبطولة منتهجة  فكر المرأة الحرة واصبحت الكابوس الذي يقض مضاجعها , نرى الارهاب وقواه التكفيرية  توجه حرابها الى صدور النساء لكسر ارادة المرأة الحرة ,فاغتال هفرين والام عقيدة ومثل بجثامين بارين وامارا ومازال يفتك  بغيرهن  , وللأسف يأتي هذا العدوان بالتزامن مع بدء لجنة الدستور المكونة من ممثلين عن النظام والمعارضة و المجتمع المدني بكتابة دستور لسوريا ؟؟؟ اي دستور هذا الذي سيكتب وماتزال دماء السوريين تنزف  وارواحهم تزهق ؟؟اي دستور سيكتب واي امان سيجلب للسوريين ولم يتم حل اي قضية نادى بها الشعب السوري وثار لأجلها ؟؟؟ ثم هل تشمل هذه اللجنة كل السوريين وتمثلهم ؟ اذا كانت كذلك فاين ابناء شمال وشرق سوريا واين الادارة الذاتية ؟؟؟؟, واذا كانت كذلك فاين التمثيل العادل للمرأة ؟؟ ليس خفيا ان المرأة تشكل اكثر من نصف المجتمع وانها اكثر من عانت في ظل النظام  والدستور السوري السابق و قوانينه المجحفة  بحق النساء السوريات ,  ان المرأة هي  الجسد الأكثر حيوية ونشاطاً لقوى التغيير والتحويل في المجتمعات وهي صانعة السلام ومهد الديمقراطية , فهل تم ايلاء الاهتمام اللازم لهذه المرأة السورية العظيمة في اللجنة الدستورية ؟  واين الديمقراطية  والمرأة غائبة ؟مرة اخرى يتم اقصاء المرأة والاجحاف بحقها ولا يتم اشراكها بكتابة دستور بلادها , فنسبة تمثيلها في اللجنة الدستورية لا يتجاوز الاحد عشر بالمئة  في حين تتجاوز نسبة تمثيلها في المجتمع  الخمسين بالمئة , مرة اخرى يتم صياغة دستور بأنامل ذكورية , فهل سيحفظ الرجال للمرأة حقوقها ؟؟ ام سيعاد كتابته بماء نار ستكوي ارواحهن وتذيب حقوقهن كما سلف ؟ ليس من العدل ان تحاك مؤامرة حول المرأة من جديد بعد كل هذه التضحيات والنضال ؟ سؤال برسم كل النساء السوريات ماذا لو تكررت مأساة النساء وتم تجاهل  تضحياتهن وخلا الدستور من اية ضمانات لحقوقهن ؟؟؟

في ظل كل هذه المعطيات وفي الظروف الراهنة التي تمر بها سوريا والمرأة السورية على وجه الخصوص ندعوا كل النساء الوطنيات الحرات  وكل من تهمه مصلحة الشعب السوري الوقوف مليا امام ما يحدث من مصادرة لإرادة المرأة السورية وحريتها وحقها في العيش بكرامة, ولنسع معا الى تطوير حوار مفتوح بين ابناء الوطن والوقوف يدا واحدة  في وجه الاحتلال التركي للأراضي السورية , سوريا يجب ان تكون للسوريين , ولهم وحدهم حق رسم مستقبلها , وعلى المرأة السورية  حشد كامل طاقاتها وتوحيد صفوفها في سبيل تحقيق تمثيل عادل وضامن لحقوقها في الدستور القادم لتستعيد  صورتها الصحيحة وكيانها المجتمعي الحقيقي .

مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا

قامشلو 24/ 11/ 2019

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.