اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

رئيسة جمعية روزا للمرأة: النساء الكرديات في الشرق الأوسط يقمن ببناء نموذج جديد للحياة الديمقراطية

0 337

أكدت رئيسة جمعية روزا للمرأة عدالت كايا أنهم سيخرجون إلى الساحات في 25 تشرين الثاني اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، وقالت: “سنناضل بشكل منظم ضد لغة العنف”.

قالت رئيسة جمعية روزا للمرأة عدالت كايا: “لقد بدأت النساء في الكفاح من أجل مفهوم” العنف ضد المرأة أمر سياسي”، ومرة أخرى نشرت كفاحها في جميع مجالات الحياة بقولها” المشكلة هي الدولة، والحل هو النساء”.
ورفضت ثلاث نساء من حركة التغيير الاجتماعي في الجمهورية الدومينيكية، وتمردن ضد دكتاتورية تروخيو، التي كانت تهاجم بشدة الشعب والمضطهدين. قُتلت هذه النساء الثلاث في 25 من تشرين الثاني1960. ومرت 59 سنة منذ وفاتهم. وسميت ماريا تيريزا والأرجنتيني مينيرفا وباتريشيا مرسيدس، اللاتي عارضن الديكتاتورية ، “أخوات ميرابل”.
وُلدت ثلاث من الأخوات في إقليم جيباس في جمهورية الدومينيكان، التي أسست باتريا الحركة السرية لها في يونيو 1960. وانضم مينيرفا وماريا تيريزا في وقت لاحق إلى الحركة. رأت ديكتاتورية تروخيو أن هذا “تهديد” ضدها. واجهت النساء الثلاثة مضايقات شديدة في كفاحهن ضد الديكتاتورية وتعرضن للعقاب الشديد. وأدرك الديكتاتور تروخيو أن النساء لم تتعرضن للإيذاء وحُكم عليهن بالسجن وبدأوا في تعذيبهن في 25 من تشرين الثاني 1960.
عند العودة إلى السجن، تم سحب شقيقات ميرابيل بالقوة من سياراتهن وتعرضن لاعتداء جنسي. قُتلت الشقيقات الثلاث فيما بعد وتفيد التقارير أنه توفين في حادث مرور. لكن بعد مرور عام على موتهن، انتهت هذه الحركة ضد دكتاتورية تروخيو.
منذ ذلك اليوم، كان 25 من تشرين الثاني رمزاً لنضال المرأة من أجل الحرية والديمقراطية في جميع أنحاء العالم. لم تنس النساء في أمريكا اللاتينية التعذيب التي تعرضت له الاخوات الثلاثة وأطلقن عليهن اسم “Minminik”.
واجتمعت نساء أمريكا اللاتينية في دومينيكا في 25 من تشرين الثاني 1981، ونظمت اجتماعاً، واتخذن في الاجتماع بأن يوم مقتل النساء الثلاث هو “اليوم الدولي لمكافحة ومناهضة العنف ضد المرأة”.
وفي عام 1999، أعلنت الأمم المتحدة في اليوم نفسه “اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة”. لقد كان كفاح الأخوات ميرابل نقطة تحول لجميع النساء في العالم.
وتُنتهك حقوق النساء في جميع الأوقات، ويستهلك جهدهن ويتم استغلال أجسادهن، واليوم يواجهن نفس الممارسات. تُقتل النساء أو يُساء إليهن على أيدي الرجال في الدولة، وفي تركيا يخضعون لنفس السياسات.
وقيمت عدالت كايا، رئيسة جمعية روزا للمرأة، لوكالة فرات للانباء ANF أهمية اليوم العالمي لمناهضة ومكافحة العنف ضد المرأة في 25 من تشرين الثاني في كردستان وتركيا.
وأشارت عدالت إلى أن العنف ضد المرأة، رغم تزايده، إلا هناك صراعاً ضد نظام الدولة والرجل تنامى عاماً بعد آخر بعد الثمانينيات من القرن الماضي، وأن صراع النساء الكرديات ضد عنف الذكور ونظام الدولة، رغم ضعفه، قد وصل إلى معلم رئيسي بعد التسعينيات.
وقالت: “بدأت النساء بالنضال تحت شعار “العنف ضد المرأة هو سياسة”. ونشرن نضالهن في جميع مناحي الحياة من خلال النضال والقول مرة أخرى “المشكلة هي الدولة، والحل هو المرأة”. كما تواصل النساء كفاحهن ضد العنف من خلال تنظيم قوي وتواصل تنظيم المرأة الكردية في الأجزاء الأربعة في كردستان وتركيا”.
وأكدت عدالت أن المرأة في الأجزاء الأربعة من كردساتن تواجه عنفاً شديداً في 5 الأعوام الأخيرة وقالت: “هناك عنف ضد المرأة في جميع أنحاء تركيا، حيث تسعى الدولة للاستيلاء على مكاسب المرأة، ففي الاعوام الأخيرة تم إغلاق العديد من مؤسسات المرأة واعتقال العديد من النساء”.
وأوضحت هذه الاعتداءات على المرأة تعني أيضاً أن الدولة تخشى من قوة المرأة وتنظيمها، مُضيفة “يتزايد العنف ضد المرأة أيضاً داخل المجتمع. هذا يرجع أيضا إلى سياسات الدولة بشأن المرأة. سياسات الدولة تزيد العنف والقتل ضد النساء. كما شنت الدولة حرباً في كردستان أسفرت عن مقتل العديد من النساء وحكمت على العديد من النساء بالسجن، فهذا الهجوم ضد النساء تعد سياسة، لهذا سنقوم بتعزيز منظمتنا ضد هذا الهجوم، وسنفشل المخططات التي تسعى لتنفيذها الدولة للاستيلاء على مكاسب المرأة، ولن نتخلى عن نهجنا”.
وأضافت عدالت أن الدولة تخشى تنظيم المرأة، مضيفة أن: “النساء الكرديات في الشرق الأوسط يقمن ببناء نموذجاً جديداً ولهذا السبب، فإن الدولة تستهدف المرأة الكردية وتشن هجمات واسعة النطاق ضدها وفي كل المجالات السياسية والاجتماعية لأن الدولة تخشى من نظام المرأة وتريد تدمير مكاسب المرأة من خلال هذه الهجمات. حيث قُتلت السياسية هيفرين خلف في شمال وشرق سوريا أمام الرأي العام،. لأن النساء في شمال وشرق سوريا قمن بإنشاء نموذج وهذا النموذج أصبح نموذجاً للعالم كله”.
وأكدت عدالت أنه بمناسبة 25 من تشرين الثاني، ستجتمع النساء سويا في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة في مدينة آمد، وقالت: سنعقد اجتماعات في جميع الاحياء والنواحي بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، كما أننا سنعقد اجتماعات حول دور المرأة والمكاسب التي حققتها من خلال نضالها المستمر وسيتم تقديم تقرير عن العنف ضد المرأة إلى منظمات مثل Baro و TIF و IHD وOHD و TJA. وفي هذا السياق، ستجري مناقشات حول عنف المرأة والترتيبات القانونية والاجتماعية والتنظيمية للمرأة. كما سنقوم أيضاً بتنظيم ورشة عمل تضم 200 امرأة. وفي 25 من تشرين الثاني ستنظم مسيرة النساء، وسنطرح هذا العام شعار “سنصعد مقاومة المرأة من خلال النضال”.
وفي ختام حديثها دعت عدالت كايا النساء وقالت: “ونحن في جمعية روزا للمرأة، ندعو جميع النساء في كردستان وتركيا وحول العالم إلى تصعيد كفاحهن المنظم. لا يمكننا إنهاء لغة الحرب وعنف الدولة ضد المرأة إلا من خلال المقاومة والتنظيم. لهذا السبب نحتاج إلى تصعيد المقاومة والدعم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.