اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

تراتيلٌ كنسيةٌ باللغة الكُردية للمرة الأولى في كنائس ديرك

0 359

مدينة ديرك

تراتيلٌ وترانيمٌ كنسيةٌ باللغة الكُردية, سُمعت للمرة الأولى في مدينة ديرك/ المالكية في كنيسة “الاتحاد المسيحي الإنجيلية”, خلال اجتماعٍ لإعلان التضامن مع أهالي شمالي شرقي سوريا.

وعقد القس الكُردي نهاد حسن، راعي الكنيسة الكُردية في لبنان, هذا الاجتماع للتأكيد على أنّ تعاليم الدين المسيحي تؤكّد على التماسك والتضامن بين أبناء المجتمع الواحد, حيث قال لـ”نورث برس” إنّه جاء من لبنان للتضامن مع جميع مكوّنات شمال شرق سوريا.

وبدأت تركيا وفصائل المعارضة المسلّحة التابعة لها هجماتها على مدن شمال شرقي سوريا منذ 9 تشرين الأوّل/ أكتوبر, بذريعة حماية حدودها وإقامة “منطقة آمنة” فيها.

وحول العملية العسكرية, أكّد القس أنّ تركيا كانت “جارةً ودودةً” لتنظيم “داعش”، ولم تحرك ساكناً لمحاربتها “لكن عندما تم تحرير المنطقة منها بدأت الدولة التركية بتهديداتها لإنقاذ حليفتها في سوريا، وبدأت بمهاجمة مكوّنات شمال شرق سوريا”.

 وعلّق حسن على تهديدات الفصائل التركية الموجّهة للشعب الكردي بالقتل والذبح بسبب إلحادهم، بأنّها حججٌ وذرائع وقال “الدولة التركية لا تريد أن يحظى الشعب الكردي بحقوقه وحريته وصرّحت في العديد من المرات بأنّها ستقضي على أيّ كيانٍ كرديٍ حتى لو تم تأسيس “دولةٍ كرديةٍ في أفريقيا”.

واختتم حديثه بدعوة كافة المسيحيين والسريان للصلاة في الكنيسة، وقال إنّ الكنيسة تجمعهم وتوحّدهم على المحبة والقُدسية، ومواجهة الظروف الطارئة.

وبدورها عبّرت سعاد يشوع وهي عضوٌ في “كنيسة الاتحاد المسيحي – يسوع نور العالم” عن سعادتها بهذا الاجتماع، مؤكدةً أنّه لا فرق بين مكوّنات وطوائف المنطقة فسيدهم المسيح دعا إلى حب البشرية جمعاء، على حدّ وصفها.

يذكر أن الاجتماع جاء بمشاركة مواطنين كُرد وعرب من مسلمي ومسيحيي مدينة ديرك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.