اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

سورية بلد للسورين ولأهاليها بجميع الفصائل

0 216

الرقة – اكدت نساء مدينة الرقة أن سورية تحررت بفضل دماء الشهداء, ولن يُفرط أهلها بها بسهولة للإرهاب الذي يحاول نهب خيراتها أو زعزعه امنها واستقرارها وأن جميع السورين يد وآحدة في وجه الإرهاب, لا فرق بين المكونات والفصائل.

وخلال لقاء خاص لنا أجرته وكالتنا وكالة انباء المرأة الحرة, مع نساء مدينة الرقة اللواتي شاركن في التحليلات السياسية والأحداث التي تشهدها سورية منها العضوة في كومين المرأة في حي الدرعية الواقع في مدينة الرقة وفاء الجعفر قائلة :” جئنا إلى الإجتماع السياسي الذي يشرح المستجدات السياسية التي تشهدها مناطق شمال وشرق سورية, من تهديدات الدولة التركية لأراضينا أراضي سورية ، التي تحررت بعد 4 سنوات من العذاب والتهميش الذي عانى منه الشعب, وبالأخص المرأة التي كانت اكبر ضحية في زمن هيمنة داعش، الذي فرض اشد العقوبات التي مورست علينا كنا نعاني من الموت ونحن على قيد الحياة .

حيث سيطر داعش على مدينة الرقة ل4 سنوات عانى فيها الأهالي الكثير من المشاكل وخاصة النساء, اللواتي عانين الكثير من التنظيم الإرهابي، الخوف وعدم الثقة بالنفس, وعانت المرأة في مدينة الرقة خلال فترة المرتزقة من العادات البالية ضمن المجتمع والذهنية السلطوية، التي أدت إلى تهميش دورهن بشكل تام ضمن الحياة المدنية في المجتمع، وكان دورها مقتصر على تربية الأطفال في المنزل دون المشاركة في المؤسسات المدنية.

تابعت وفاء حديثها قائلة :” في زمن المرتزقة داعش كنا عبارة عن وشاح اسود متجول, بلا إرادة ولا قوة يملئها الخوف والرعب من داعش الإرهابي، لكن اليوم بعد تحرير قوات سورية الديمقراطية لمناطق شمال وشرق سورية حظيت المرأة بفرص قيمة لكي تستعيد قوتها وثقتها بنفسها، ولكي تثبت نفسها في تطوير المجتمع ببصمة المرأة المتميزة التي تصنع المستحيل وتشارك في النقاشات السياسية والحلول, التي تطمح لتطوير المجتمع عامة والمرأة على وجه الخصوص.

وعندما حررت قوات سورية الديمقراطية المناطق السورية التي كانت تحت سيطرت المرتزقة داعش عملت على دعم المرأة واخراجها من قوقعه الضلم والاضطهاد الذي دخلت بها على مدار 4 سنوات ، حيث سمحوا للمرأة بالمشاركة في جميع المجالات العملية والخدمية والاجتماعية ومن اهمها السياسية لكي تثبت جدارتها التي سلبت منها .

وتحررت مدينة الرقة وريفها من إرهاب داعش في يوم الجمعة بتاريخ 20 /10 / 2017 م, بفضل كل قطرة دم نزلت من شهداء الحرية والكرامة .

وخلال لقاء اخر لنا مع نيروز سليمان احدى نساء مدينة الرقة من حي الطيار المشاركة ضمن الاجتماع السياسي الذي عقد في صاله التاج الواقعة وسط مدينة الرقة تتحدث لنا عن وقفت النساء ضد التهديدات التركية التي يهددها ارد وغان على ارضي سورية او اي أرهاب الذي قد يعرض امن واستقرار سورية الى خطر قائلة :”تهديدات ارد وغان ودولته التركية او أي احتلال عثماني على مناطقنا سورية .

اكدت نيروز ان المنطقة الآمنة حُررت بفضل الشهداء ودمائهم التي ارتوت الأرض منها ونحن كا شعب سوري واحد متكاتفين كرد وعرب وسريان وجميع الفصائل يد بيد, للحفاظ على امن واستقرار سورية .

وكان قد أكد الرئيس التركي أن قواته تستعد لدخول القوات البرية شرق الفرات قريباً, مطالباً بعدم إختبار صبرهم, وجاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها بقضاء ملاذكرد بولاية موش” شرق”, خلال الإحتفال بالذكر ال948 على مرور معركة ملاذكرد, التي إنتصر فيها السلاجقة على البيزنطيين, معلناً أنه سيتابع مشروع المنطقة الآمنة على الرغم من جميع المحاولات لإفشالها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.