اتحاد المرأة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية

جيهان خضرو : فيروس كورونا والاجراءات الوقائية للادارة الذاتية

0 308

في لقاء خاص مع السيدة جيهان خضرو رئيسة هيئة المرأة لشمال وشرق سوريا حول الاجراءات التي اتخذتها الادارة الذاتية لمنع وصول وانتشار( فيروس كورونا ) المستجد في مناطق شمال وشرق سوريا .

حيث قالت :ان وصول فيروس كورونا إلى سوريا يثير شبح مخاوف انتشار الوباء القاتل في غمرة أهوال الحرب وتبعاتها التي عصفت بالبلاد على مدار تسع سنوات من دمار للمستشفيات وتكدس للمخيمات والتي ستسهم بشكل كبير في سرعة تفشي الفيروس الذي وصفته منظمة الصحة العالمية بالوباء.

وقد اكدت السيدة جيهان خضرو على ان الإدارة الذاتية اتخذت إجراءات عديدة في شمال وشرق سوريا، للحد من إمكانية انتقال فيروس (كورونا المستجد) رغم الإمكانيات المتواضعة وغياب الدعم والمعدات الطبية اللازمة , وجاءت هذه التدابير بعد إعلان الإدارة الذاتية عن تشكيل خلية أزمة للعمل على تطبيق إجراءات وقائية منعاً من انتشار الفيروس في المنطقة, وفي إطار الإجراءات الاحترازية، فرضت الإدارة الذاتية حظر تجول ومنع التجمعات في جميع مناطق شمال وشرق سوريا  .

اما بخصوص المخيمات فقد اكدت خضرو ان الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عملت على تأمين سيارات الاسعاف مجهزة بالمعدات اللازمة لكل مخيم للكشف عن أي حالة مشتبه بها، بالإضافة إلى توفير المعقمات للنازحين , وحملات التوعية الوقائية والتي تتضمن توزيع بروشورات تشرح ماهية الفيروس،  وإرشادات ونصائح متعلقة بنظافة اليدين والتعقيم. ويعيش مئات الآلاف من النازحين في سبعة مخيمات في شمال شرقي سوريا، هي مخيمات (الهول والعريشة ومخيم روج ونوروز وتل السمن ومخيم الشهباء، ومخيم واشو كاني) وتبقى المخيمات هاجس الإدارة الذاتية الأكبر، إذ لا يمكن تطبيق الاجراءات الوقائية المتبعة في أنحاء العالم كمنع الاختلاط والحفاظ على مسافة معينة بين الأشخاص.

كما نوهت جيهان خضرو على ان ايقاف ضخ المياه من محطة علوك من قبل دولة الاحتلال التركي ومجموعات المرتبطة بها والانقطاع المتكرر لمياه عن ما يقارب  نصف مليون  نسمة سيزيد من مخاطر الاصابة بالفيروس وندّدت باستخدام محطات المياه “لتحقيق مكاسب عسكرية أو سياسية، لأن الأطفال سيكونون أكثر المتضررين وفي مقدمة من سيعانون”..

وفي نهاية حديثها نوهت خضرو على ضرورة التزام شعوب شمال وشرق سوريا بالقرارات الاخيرة التي اصدرتها خلية الازمة وكما ناشدت المنظمات الحقوقية والانسانية لتقديم الدعم الازم وخاصة في مجال الصحي وذلك لما تعانيه منطقة شمال وشرق سوريا من نقص طبي حاد من تجهيز مراكز خاصة وتأمين الادوية لعلاج المصابين , واكدت على اهمية تكاتف بين مكونات والادارة الذاتية لاجتياز هذه المرحلة الصعبة وتمنت الصحة وسلامة لجميع شعوب شمال وشرق سوريا والعالم .

اعلام مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.